إثيوبيا.. واللعب في الممنوع !

في الصميم

11/14/2017 7:12:10 PM  
110  
جلال عارف  

في الصميم

قدمت مصر كل النوايا الطيبة حتي الآن في  قضية سد النهضة. حاولت ـ ومازالت ـ أن تقنع الشركاء بأن التعاون الصادق يحقق مصالح الجميع. تغاضت عن استفزازات كثيرة حتي  يستمر التفاوض بحثاً عن الحل المطلوب. لم تنقطع رسائلها »خاصة بعد ٣٠ يونيو»‬ بضرورة الحفاظ علي  العلاقات التاريخية بين دول حوض النيل وتنمية التعاون المشترك بينها. وفي  نفس الوقت كانت مصر حريصة علي  توضيح الحقيقة الأساسية التي  ينبغي  أن تتفهمها كل الأطراف وهي  أن مياه النيل بالنسبة لمصر خط أحمر لا يمكن تجاوزه أو المساس به.
أول أمس وصل التسويف المتعمد في  هذه القضية إلي مداه، وانتهي اجتماع وزراء الري  في  الدول الثلاث (مصر وأثيوبيا والسودان) بالفشل. وأعلن وزير الري  المصري  عدم الوصول إلي أي  توافق حول الجانب الفني  لسد النهضة والدراسات المطلوبة بشأنه والإجراءات التي  لابد منها للتأكد من سلامة بناء السد وطرق تشغيله.
رفضت السودان وأثيوبيا المقترحات المصرية بهذا الشأن، وتأجل الاجتماع دون تحديد موعد جديد. وأصبح القرار في  يد السلطات الأعلي في  الدول الثلاث. وأصبح من الضروري  بالنسبة لمصر مراجعة الموقف كله بعد أن قوبلت المرونة المصرية والرغبة الصادقة في  التوافق.. بهذا الإصرار علي  التسويف وشراء الوقت، وتوهم أن في  الإمكان فرض الأمر الواقع علي  مصر، دون تحسب للنتائج المدمرة لهذا الأسلوب في  التعامل بين شركاء في  النهر العظيم، وفي  الماضي والمستقبل أيضا!
كانت مصر ـ ومازالت ـ تتحرك انطلاقا من رؤية تحرص علي  حق الأشقاء في  أثيوبيا والسودان في  التنمية والتقدم، وأن هذا يمكن أن يتحقق في  ظل بناء السد بما لا يمس حقوق مصر التاريخية في  مياه النيل. بل ـ علي  العكس ـ كانت رؤية مصر تتضمن التعاون المشترك لتنمية الموارد المائية والحفاظ عليها لمصلحة دول حوض النيل كلها.
الآن يبدو التسويف متعمداً، وتبدو مرونة مصر وقد فهمت خطأ (!!) وتبدو الحاجة شديدة لتصحيح هذا الخطأ، وإفهام كل الشركاء أن مرونة مصر كانت عن ثقة في  سلامة موقفها وعن أمل في  أن تقدم الدول الثلاث نموذجاً في  التعاون المشترك للدول الافريقية وللعالم.
أما وقد خيبت أثيوبيا والسودان الشقيق هذه الآمال، فلا مفر من السيناريوهات الأخري، وأولها رفع القضية للمنظمات الدولية وطلب وقف التمويل الدولي  للمشروع حتي  يتم الاتفاق الذي  يحفظ الحقوق التاريخية لمصر في  مياه النيل. والحديث هنا عن الدول المؤثرة والمنظمات الدولية المحترمة.. أما الصغار مثل حكام دويلة قطر فهم لا يدركون أنهم يلعبون بالنار، وأما من يراهنون علي  استخدام مياه النيل كورقة ضغط علي  مصر، فعليهم أن يراجعوا أنفسهم، وأن يقرأوا التاريخ، وأن يدركوا أن كل المرونة التي  أبدتها مصر لا يمكن أن تمس جوهر القضية وهو ما أعلنه الرئيس السيسي  قبل أيام علي  هامش منتدي  شرم الشيخ بوضوح كامل: مياه النيل بالنسبة لمصر قضية حياة أو موت!


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار