بين السطور

مصر والمجر .. علاقة خاصة

مصر والمجر .. علاقة خاصة

علي مدي ٨٩ عاما هي عمر العلاقات »المصرية - المجرية»‬ لم تكن العلاقات يوماً في مثل قوتها اليوم، الرئيس عبدالفتاح السيسي ورئيس وزراء المجر فيكتور أوربان أكدا اتفاقهما علي قوة هذه العلاقات وحرصهما علي دفعها إلي الامام في كل المجالات .
الرئيس السيسي بدأ أمس نشاطاً مكثفاً في العاصمة المجرية بودابست بعد وصوله مساء أمس الأول، ولم يتوقف عن العمل حتي ساعة متأخرة من ليلة أمس.. نشاط بدأ بوضع إكليل من الزهور علي النصب التذكاري الرسمي، أعقبها الاستقبال الرسمي للرئيس في مقر قصر الحكم الذي يجمع مجلس الوزراء والبرلمان.. الاستقبال ومحادثات القمة الثنائية والمؤتمر الصحفي عكست بوضوح إننا أمام دولة تربطها علاقات خاصة جداً بمصر، وأننا أمام زعيمين يحملان لبعضهما الكثير من الاحترام والتقدير.
أوربان كان حريصا علي إعلان تقديره  للسيسي وانه ضيف خاص واستثنائي، والسيسي يتبني استراتيجية وطنية مستقلة، افتقدتها مصر علي مدار سنوات طويلة كما أكد أوربان، أن الرئيس السيسي يمتلك رؤية خاصة ويحرص علي استقلال بلده وحريتها ويمسك بزمام قراراتها دون أن يتدخل أحد فيها.. كلمات رئيس الوزراء المجري الواضحة والصريحة تعكس حجم التقدير العالمي والاحترام لمصر السيسي، الاحترام الذي أعلنته قلب أوروبا ونلمسه بوضوح في كل دول العالم. أوربان أكد أن السيسي ضيف خاص جداً لأن تاريخ المجر الطويل الممتد لألف عام هو تاريخ الصراع من أجل الحرية والاستقلال، ولهذا فالمجر تحترم الرئيس الذي يبني وطنه علي أساس الحرية والاستقلال.
أوربان نقل للسيسي  وللشعب المصري حب  واحترام الشعب المجري بأكمله، وأكد أن التجارب علمتهم أن مصر ليست بعيدة وأنها مؤثرة جداً في منطقتها وفي أوروبا والعالم، ولهذا فمصلحة المجر المباشرة هي في استقرار مصر عسكرياً وأمنياً واقتصادياً، وقال ان أوروبا يجب أن تساعد في ذلك وان مصر يمكنها الاعتماد علي المجر وشعبها.
لهذا لم يكن غريبا أن تنتهي محادثات القمة باتفاقات مهمة لدفع التعاون الاقتصادي والتجاري والعسكري للأمام في كل المجالات.
والرئيس السيسي لم يخف تقديره لأوربان ولشعب المجر علي المستوي الشخصي والعام، وكانت أولي كلماته توجيه الشكر علي حفاوة الاستقبال التي لمسناها جميعا، مؤكدا علي دفع الشراكة بين البلدين لآفاق أرحب اقتصادياً وتجارياً، وعلي التنسيق والتوافق الكامل حول القضايا الإقليمية والدولية، وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب حيث تتبني المجر رؤية مصر السيسي بأهمية وقف كل أشكال الدعم والتمويل للإرهابيين.. فالإرهاب يهدد الجميع بلا استثناء والقضاء عليه يحتاج لتعاون كل دول العالم، كما أكد الزعيمان علي أهمية الدور المصري لوقف تدفق اللاجئين إلي أوروبا، وضرورة الحل السياسي لقضيتي ليبيا وسوريا، وحل القضية الفلسطينية علي أساس حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية.
الرئيس في المجر لم ينس الشعب المصري الذي لا يتحرك إلا من أجله.. فوجه الشكر إلي المصريين الذين يتحملون بكل وطنية القرارات الاقتصادية الصعبة حرصا علي بلدهم ومستقبله، والذي يتصدي للإرهاب ويصطف صفاً واحداً في مواجهة المتطرفين، وكان تأكيد الرئيس علي انه لا تمييز بين مصري ومصري بسبب الدين محل احترام وتقدير المجريين.
وتأكدت العلاقات الخاصة بين البلدين في لقاءات الرئيس مع رئيس الجمهورية جانيش أدير ومع رئيس البرلمان لاسلو كوفير، كما كان منتدي الأعمال المصري والمجري فرصة لدفع العلاقات الاقتصادية والتجارية خطوات كبيرة إلي الامام.
الجانب الأول للزيارة حول علاقات مصر والمجر انتهي بنجاح كبير بدفع العلاقات بين البلدين خطوات واسعة للأمام.
واليوم ينطلق الجانب الثاني للزيارة، عندما تتحدث مصر السيسي إلي رؤساء وزراء قمة مجموعة »‬ڤيشجراد» التي تضم المجر وبولندا والتشيك وسلوفاكيا، الدول الأربع تنتظر كلمة مصر والعلاقات معها علي أبواب تعاون وثيق في كل المجالات.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار