بين السطور

من دويلة إلي تنظيم إرهابي

7/6/2017 8:14:44 PM  
1140  
خـالد مـيري  

من دويلة إلي تنظيم إرهابي

دولة عربية صغيرة اختار حكامها شق الصف العربي.. بحثوا عن دور ومكانة غير موجودة فأنفقوا ملياراتهم في دعم وتمويل الإرهاب في كل المنطقة، ومع الوقت تحولت الدويلة إلي »تنظيم الحمدين»‬ الراعي الأول للإرهاب في المنطقة والعالم.
حاكم التنظيم »‬الصغير» إرتمي في أحضان إيران وتركيا وإسرائيل، ويدفع دم قلب بلاده من أجل مكان في حضن العم سام.
دول المقاطعة العربية الأربع مصر والسعودية والإمارات والبحرين منحتهم الفرصة وراء الأخري، فتحت أمامهم أبواب التوبة والعودة للصف العربي، لكنهم يصرون علي أن يتوضأوا بدماء الضحايا الأبرياء، وأن يحتضنوا علي أرضهم كل قاتل وغادر وسافك للدماء.
الكويت الشقيقة بذلت كل جهدها لإقناعهم بالرجوع عن غيهم والالتزام بالطلبات المشروعة لدول المقاطعة العربية، لكنهم استغلوا وقت المفاوضات في المحاورة والمناورة ومحاولة شراء الذمم والنفوس والحكومات من الشرق إلي الغرب، اعتادوا علي الحصول علي ما يريدون بالرشاوي والطرق الملتفة، يكرهون الحقيقة والصراحة لأنها تعيد حكام التنظيم لأرض الواقع، مجرد أقزام يملكون بعض الأموال.. ينكرون علي شعبهم الشقيق حقه في الرخاء والتمتع بثرواته ويبعثرون المليارات علي موائد قمار السياسة العالمية.
الصبر العربي بلغ نهايته، والعالم يترقب وينتظر إعلان كلمة النهاية لكل من يدعمون ويمولون الإرهاب.
الرئيس الأمريكي ترامب أكد للرئيس عبدالفتاح السيسي الدعم الأمريكي الكامل لمصر في حربها ضد الإرهاب.. ودول أوروبا لم يعد لديها ما تقوله دفاعا عن المراوغة القطرية وإصرار تنظيم »‬الحمدين» علي دفع عجلة الشر في المنطقة حتي حافة الهاوية.
القاهرة احتضنت اجتماع رؤساء مخابرات مصر والسعودية والإمارات والبحرين، وفي اليوم التالي اجتمع وزراء خارجية الدول الأربع ليصدروا بياناً مشتركاً حاداً وقاطعاً، حان وقت النهاية وإسدال الستار علي كل الدول الداعمة للإرهاب.. هذا وقت الحسم كما أكد وزير الخارجية سامح شكري، لقد دفعت مصر الثمن غاليا من دم أولادها في الحرب علي الإرهاب، والدم المصري لن يذهب هدرا، ولن نقف متفرجين علي من يمولون ويدعمون ويوفرون الغطاء السياسي للإرهاب.
باب التسامح مع الدور التخريبي لتنظيم »‬الحمدين» تم إغلاقه بالضبة والمفتاح، مصر ودول المقاطعة تحرص علي العلاقات الايجابية بين كل الشعوب العربية بما فيها شعبنا الشقيق الذي ابتلاه الله بحكم تنظيم الحمدين.. ولكن هذا وقت إجراءات حاسمة جديدة سيتم إعلانها تباعا لمعاقبة وحصار حكومة التنظيم وليس الشعب الشقيق، سنسير في الطريق إلي نهايته حتي هدم خيمة الإرهاب فوق رأس »‬الحمدين».
لا تصالح علي الدم.. شاعرنا الكبير أمل دنقل قالها قبل سنوات »‬أتري حين أفقأ عينيك ثم أثبت جوهرتين مكانهما.. هل تري.. هي أشياء لا تشتري».. فما بالنا والأمر تخطي فقء العيون إلي سفك الدماء المحرمة وإزهاق الأرواح.. الحقائق التي تتكشف كل يوم عن حجم جرائم تنظيم »‬الحمدين» تفوق الخيال.. حكومة التنظيم تآمرت مع إسرائيل ضد مصر، دفعت بالمال والسلاح لشقيقها تنظيم الإخوان الإرهابي في مصر، رعت كل تنظيمات الإرهاب من ليبيا وسوريا إلي اليمن والعراق.. وامتد شرها ليصل لقلب أوروبا.
ثورة غضب الشعب المصري هذه المرة كالسيل الجارف ستجتاح في طريقها كل محاولة للتصالح أو نسيان الدم الذي سال علي يد تنظيم »‬الحمدين».. الشعب المصري لا يترك ثأره، لا ينسي من تآمر وخان وباع، الدم الغالي في رقبة الأمير الصغير وعصابة التنظيم، وسيدفعون الثمن، وإن غداً لناظره قريب.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار