ضمير السيسي .. والدولة الناجحة

بين السطور

7/26/2017 7:24:56 PM  
1230  
خـالد مـيري  

بين السطور

لا يبحث الرئيس عبد الفتاح السيسي عن مجد شخصي أو بطولة زائفة، منذ استجاب الرجل لإرادة ملايين الشعب المصري الهادرة في ثورة يونيو وكل ما يشغله هو إرضاء ضميره والعمل من أجل مستقبل هذا الوطن .
لم يخلف السيسي عهدا ولم يتخل عن الصدق في القول والشجاعة في المواجهة .
يشعر الرئيس بالامتنان الحقيقي لكل أبناء الشعب الذين اثبتوا قدرتهم علي تحدي التحدي معه، وفرضوا إرادتهم لبناء دولتهم في ظاهرة مصرية فريدة وعادة وطنية خالصة، وكما بدأ السيسي المؤتمر الوطني الرابع للشباب بالإسكندرية عروس الماء بتوجيه الشكر للشعب، كان حريصا علي ان يختتم المؤتمر الناجح والمبهر بشكر كل أبناء شعبه.
لم يكن الرئيس وحده من ينتظر يومي مؤتمر الشباب، لكن النجاح الباهر للجلسات والشفافية والصراحة الكاملة جعلت الشعب بأكمله ينتظر هذه الساعات، وما حدث في ٤٨ ساعة يثبت قدرة الشباب والشعب علي النجاح والتفوق، مشاكل مصر كلها كانت علي طاولة البحث والنقاش الحر الهادئ الموضوعي، من جلسة لجلسة كنّا نتحرك ونحن نتشوق للمزيد، معلومات عن كل القضايا، حقائق يتم إعلانها بوضوح، وإجابات شافية لأسئلة طالما شغلت الرأي العام.
القضية الأهم في المؤتمر كانت الإصلاح الاقتصادي وكيف تحمله الشعب بوطنية وحب لبلده، إصلاح تأخر عشرات السنين ولم يكن منه مهرب، ولأن الرئيس يثق في شعبه ويؤمن بحقيقة أن التردد في اتخاذ القرار السليم خيانة للوطن، لم يتردد واتخذ القرار ليخرج بمصر من مصيدة العوز التي يحاول الكارهون اصطياد مصر بها، والقضية الثانية التي ترتبط بالأولي بشكل وثيق هي محاولات إفشال الدولة المصرية وهدمها، محاولات بدأت مع ثورة يناير وما زالت مستمرة، لكن الشعب المصري كما قال الرئيس هو الذي استطاع أن يفشل هذا المخطط الكبير.. لأنه لا يوجد من يستطيع ان يغلب إرادة هذا الشعب.
لقد تحمل الشعب مرارة الإصلاح حتي يقف في وجه محاولات الشر وأهله، رد الشعب كيدهم في نحورهم ونجح في قيادة بلده إلي النجاح بدلا من الفشل، شعب غالبيته من الشباب لذا قرر الرئيس ان يضع مصر أمانة في يد شبابها لأنه يثق في قدرتهم علي حمايتها والحفاظ عليها.
وكما كان افتتاح المؤتمر رائعا بقصة الشاب ياسين الزغبي متحدي الإعاقة الذي ابكانا جميعا واعطانا جرعة كبيرة من الثقة والأمل، كان الختام أيضا مبهراً بتكريم ثمانية من أبناء مصر المتفوقين في كل المجالات، بداية من اسم الإعلامية الكبيرة الراحلة صفاء حجازي، ابنة ماسبيرو الذي تحرص الدولة علي أن يستعيد دوره وريادته ، ثم نور الشربيني بطلة العالم في الإسكواش والمخترع المهندس عبدالله السعيد بالأكاديمية البحرية عن اختراعه لتطوير التكنولوجيا البحرية، وصولا لمهندسة الديكور شيماء أبو الخير صاحبة أفضل تصميم لقطعة اثاث في العالم لأنها أعادتنا لمجد الفراعنة، والمخترع الشاب بيتر إبراهيم الفائز في مسابقة »أنتيل»‬ عن المتحف الذكي، ود. رشا السيد الصيدلانية المثالية ابنة البحيرة أول محافظة قضت علي فيروس سي، والشاب ياسين الزغبي متحدي الإعاقة والطالبة آية مسعود أولي الثانوية العامة في مدارس الدمج.. نماذج نجاح صُنعت في مصر وتمنحنا جميعا جرعة ثقة نحتاجها في عبور جسر الأمل لنصل للحلم والمستقبل .
توصيات المؤتمر كانت استجابة حقيقية لمطالب أبناء محافظات غرب الدلتا من الإسكندرية لمطروح ومن الغربية للبحيرة وكفر الشيخ، قرارات تحل مشاكلهم وتعمل علي تيسير الحياة لهم، هذا مؤتمر للعمل والانجاز وليس الحديث فقط رغم أهميته.
انتهي مؤتمر الشباب بعد أن أكد حقيقة واضحة، وهي أن القادم أفضل وشعب مصر مع الرئيس السيسي قادر علي بناء مصر الحديثة التي طالما حلمنا بها جميعا.


الكلمات المتعلقة


شكاوى الأخبار