نبض السطور

الأهداف الثلاثة للزيارة المهمة

الأهداف الثلاثة للزيارة المهمة

زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي التي بدأت أمس إلي نيويورك تستهدف تحقيق ثلاثة أهداف مهمة خلال أربعة أيام فقط.
الهدف الأول هو المشاركة المصرية الفعالة في اجتماعات الدورة ٧٢ للجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث يدرك الرئيس جيدا أهمية العمل الدولي متعدد الأطراف من أجل الوصول لحلول سياسية للأزمات الإقليمية والدولية، ويحرص علي مخاطبة العالم من فوق أعلي منبر دولي بما يرسخ رؤية مصر ويعزز من مكانتها.. والتي تتعزز بالفعل مع مرور كل يوم، ويلقي السيسي بيان مصر غدا أمام الجمعية العامة، حيث يستعرض رؤية مصر للأوضاع الدولية وكيفية إرساء دعائم الاستقرار في المنطقة والعالم، كما يستعرض الجهود المصرية الناجحة في محاصرة الإرهاب، في حرب تخوضها بالنيابة عن العالم.. والاستراتيجية التي يجب أن يتبناها العالم للقضاء علي إرهاب لا دين له ولا وطن.
كما يشارك الرئيس بعد غد في قمة مجلس الأمن حول إصلاح عمليات حفظ السلام، ومصر عضو بمجلس الأمن كما أنها عضو بمجلس السلم والأمن الأفريقي، وبيان الرئيس أمام القمة المهمة يستعرض فيه جهود مصر، سابع أكبر دولة تشارك في قوات حفظ السلام في العالم، حيث شاركت بـ ٣٠ ألفا من رجالها في ٣٧ بعثة للأمم المتحدة، ولأن ليبيا لا تغيب عن مصر فسوف يشارك الرئيس في الاجتماع الخاص بالوضع في ليبيا، بهدف دفع جهود التوصل لتسوية سياسية للأزمة هناك.
والهدف الثاني للزيارة هو دفع العلاقة الاستراتيجية مع الولايات المتحدة خطوات إلي الأمام، وعدم السماح لهواة تعكير المياه بإفساد العلاقة، حيث يبحث الرئيس في قمة ثنائية مع نظيره الأمريكي ترامب سبل تعزيز التعاون بين البلدين علي كل المسارات، كما يلتقي السيسي مع الشخصيات المؤثرة في المجتمع الأمريكي وكبار الاعلاميين، وقيادات كبري الشركات وصناديق الاستثمار وبيوت المال في غرفة التجارة الامريكية، وأعضاء مجلس الاعمال للتفاهم الدولي، حيث يستعرض معهم فرص جذب الاستثمارات للسوق المصرية الواعدة.. لقاءات عنوانها الوحيد علاقات صداقة وتعاون أساسها المصالح والاحترام المتبادل.
أما الهدف الثالث للزيارة فهو اللقاءات الثنائية التي ستجمع الرئيس مع عدد من رؤساء الدول والحكومات، لبحث سبل تعزيز العلاقات وزيادة التبادل التجاري والاقتصادي.
الزيارة لها جدول أعمال مكثف، فالرئيس يحرص علي ألا تضيع دقيقة واحدة دون عمل، ولا يوجد ما يشغل عقله وقلبه إلا تحقيق مصالح مصر بشقيها السياسي والاقتصادي، من خلال تأكيد الدعم والتعاون الدولي في الحرب ضد الإرهاب، ودعم الاقتصاد الوطني والترويج لإصلاحات ونجاحات حقيقية علي الأرض، جعلت من مصر بيئة جاذبة للاستثمارات.
المؤكد أن النجاح الداخلي في ملفات الإرهاب والأمن والاقتصاد والاستثمار، سبق زيارة الرئيس إلي نيويورك، وكان الإعداد الأفضل لضمان نجاح الزيارة المهمة علي كل المسارات.


الكلمات المتعلقة


شكاوى الأخبار