عالم واحد

نبض السطور

11/6/2017 8:26:47 PM  
1156  
بقلم: خـالد مـيري  

نبض السطور

بقوة وإبهار انطلق منتدي شباب العالم بمدينة السلام شرم الشيخ، لتحقيق أحلام الشباب وكل شعوب الأرض في عالم بلا لاجئين أو حروب، عالم بلا تمييز بسبب الأصل أو الدين أو اللغة أو العرق، عالم بلا إرهاب أو تطرف، عالم يتطور حضاريا ويتحاور ثقافيا ويتكامل اقتصاديا.
المنتدي بدأ برسالة واضحة لكل شعوب الأرض، عندما طلب الرئيس عبد الفتاح السيسي من الحضور الوقوف دقيقة حدادا علي أرواح الشهداء في كل أنحاء المعمورة، ليتذكر الجميع ماذا تفعل الحروب والخلافات وماذا يفعل الإرهاب والتطرف، وفي لمح البصر وصلت كلمات الرئيس القوية الواضحة إلي كل أنحاء الأرض حين قال إن مقاومة الإرهاب حق من حقوق الإنسان، رسالة كانت الأعلي في التداول بكل وسائل التواصل الاجتماعي فور أن أعلنها الرئيس، حقيقة غابت طويلا عن الجميع أو تم تغييبها عمدا لخدمة مصالح ورغبات خاصة، وأصبحت كلمات الرئيس قاعدة قانونية دولية يجب أن يحترمها الجميع.
الإبهار كان عنوان حفل الافتتاح وجلسات اليوم الاول، منذ اللحظة الاولي شعر الجميع بالجهد غير العادي الذي تم بذله علي مدار الأسابيع الماضية في الإعداد لهذه اللحظة، حدث عالمي فريد يشارك فيه ٣٢٠٣ شباب وفتيات من ١١٣ دولة وقادة ووفود رسمية من ٥٢ دولة ، الجميع احتضنتهم مصر وبدأوا حوارا جادا علي أسس إنسانية متجردة عن الهوي والتطرف، والهدف صياغة رؤية مشتركة لمستقبلنا جميعا .
من قاعة القبة علي البحر مباشرة كان الافتتاح والكرة الأرضيّة تدور فوق رؤوسنا جميعا، لتذكرنا أننا نعيش في عالم واحد، فوق نفس الأرض وتحت نفس السماء،مستقبلنا واحد وأحلامنا واحدة وإن اختلف اللون والدين والعرق واللغة، مصلحتنا مشتركة أن نتعاون علي البناء والتعمير فنربح جميعا الحاضر والمستقبل، أو نختلف ونتناحر فنخسر جميعا ويجد الإرهاب قاعدة له بيننا .
وكانت النقاشات ثرية وغنية في الجلسة المهمة عن اختلاف الثقافات والحضارات.. صراع أو تكامل، بمشاركة نخبة من كبار المفكرين بمصر والعالم، وكذلك في كل الجلسات المهمة في اليوم الأول.
المنتدي العالمي بدأ بفكرة لشباب مصر استجاب لها الرئيس فورا ورعاها لتتحول إلي واقع خلال أسابيع قليلة، واقع فوق الأرض التي شهدت مهد الحضارة وكانت رسالتها السلام والتنمية والإبداع، واقع علي أرض سيناء التي كلم الله سيدنا موسي فوقها والتي مر منها سيدنا المسيح وأمه مريم والتي منها دخل الإسلام إلي مصر.
يؤمن الرئيس بشباب مصر وبأنه يمتلك الطموح والقدرة علي صناعة مستقبل وطنه والبشرية، مستقبل عماده السلام والتنمية، شباب يتحاور مع شباب العالم بعقول وقلوب مفتوحة، يستمع للتجارب والخبرات وينقل اليهم معارفه وعلومه، في الافتتاح شاهدنا تجارب عالمية رائعة في التكنولوجيا والتعليم وتنمية المجتمع ، بكينا ونحن نري ماذا يفعل الإرهاب بالعالم عندما استمعنا إلي أفعال أنجاس داعش في العراق ، وكيف تحول اصحاب البيوت والدول إلي ٦٦ مليون لاجئ بسبب الحروب والنزاعات في الفيلم التسجيلي الرائع عنوان المراسلات. القضايا المهمة في الافتتاح وجلسات اليوم الأول تؤكد أننا امام حدث غير مسبوق، هو ليس مجرد تجمع لشباب من كل دول العالم رغم اهمية ذلك لكنه تجمع يناقش أهم قضايا العالم.. يحللها ويبحث عن الأسباب والنتائج والحلول، والأهم محاولة تنفيذ الحلول من خلال مقررات ونتائج يستفيد منها العالم كله .
مصر التي تنتصر علي الإرهاب وتبني مستقبلها بسواعد شبابها وأهلها، مصر التي علمت العالم وقدمت له أول وأعظم حضارة ، مصر ما زالت قادرة علي إبهار العالم والمساهمة بأدوار قوية ومؤثرة في بناء مستقبل الكرة الأرضيّة .


الكلمات المتعلقة


شكاوى الأخبار