الصلاة في مسجد الروضة

نبض السطور

12/2/2017 7:26:58 PM  
862  
بقلم: خـالد مـيري  

نبض السطور

من روضة نبينا الكريم اشتق أهالينا في بئر العبد اسم مسجدهم، بركة ونورا واقتداء بخير البشر، لم يكونوا يعرفون أن الأيام ستخلد اسم المسجد كرمز للانتصار علي الإرهاب البغيض وخوارج هذا الزمان.
قبل أسبوع سقط ٣١٠ شهداء داخل المسجد وعلي عتباته المباركة علي يد أبناء ابليس الذين لا دين لهم ولا وطن، ورثة الشياطين كانوا يريدون نشر الفزع في ربوع مصر المحروسة وهم يرتكبون جريمتهم النكراء، لكن مسعاهم خاب وعلي أرض سيناء الطاهرة تكسرت سهام غدرهم وخستهم، سقوط الشهداء ما زاد الشعب المصري إلا وحدة وقوة وصلابة.
إرادة ترجمها القائد الأعلي للقوات المسلحة زعيم الأمة الرئيس عبدالفتاح السيسي وهو يكلف الجيش والشرطة بتطهير شمال سيناء من الإرهاب خلال ٣ شهور، ويلزم رئيس أركان القوات المسلحة الفريق محمد فريد حجازي أمام الشعب المصري بتنفيذ التكليف، بكلمات واضحة لا لبس فيها وبإرادة حديدية لا تعرف الهوادة، كان القرار باستخدام القوة الغاشمة مع أعداء الله والوطن، لا رحمة مع أعداء الحياة ولا تهاون مع أبناء ابليس.
الرسالة وصلت.. وابطال الجيش والشرطة وخلفهم الشعب المصري كالبنيان المرصوص سيخوضون الحرب حتي النهاية، حتي إبادة آخر إرهابي علي أرضنا الطاهرة في شمال سيناء، جند  مصر خير أجناد الأرض وشعب مصر في رباط إلي يوم الدين، هكذا تحدث الرسول العدنان الذي لا ينطق عن الهوي، علي أرض مصر تكسرت سهام إرهاب الهكسوس والصليبيين والتتار، وقدر مصر الكبيرة أن تكون نهاية الإرهاب الأسود فوق أرضها وبأيدي أولادها.
مصر القوية التي انطلقت مع رئيسها السيسي بعد ثورة ٣٠ يونيو العظيمة تستعيد مكانتها وريادتها وتبني مستقبلها، مصر العزيزة تنتصر وستواصل الانتصار حتي النهاية، ستدفن رءوس الإرهاب تحت رمال صحرائها، وستكمل خططها للبناء والتنمية وتحويل الصحراء الجرداء إلي أرض خير ونماء، هدف الإرهاب ومن يدعمونه واضح.. يريدون عرقلة البناء والنماء، لكن هيهات.. البنيان سيتواصل ويعلو رغم أنوفهم الخبيثة.
وأهالي بئر العبد أعلنوها مدوية أول أمس وهم يحتشدون لصلاة الجمعة في مسجد الروضة، احتشدوا للصلاة خلف الإمام الأكبر العلامة د. أحمد الطيب شيخ الأزهر ووزير الأوقاف الشجاع د. محمد مختار جمعة، ومفتي الديار د. شوقي علام، أئمة الإسلام المعتدل تجمعوا فوق الأرض الطاهرة ليعلنوا التحدي ويكسروا شوكة الإرهاب، مصر لم ولن تركع لغير الله، ومكان الغزاة والعصاة والخوارج تحت الأحذية وبين التراب والطين، سيحرقهم شعب مصر بنار الدنيا ويرسلهم إلي نار جهنم خالدين فيها وبئس المصير.
هذه معركة شعب، والشعب صامد، هذه معركة أمة، والأمة كلها خلف زعيمها تثق في نصر الله.. وهو أقرب مما يتصورون.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار