عام جديد

نبض السطور

1/1/2018 7:35:42 PM  
748  
بقلم: خـالد مـيري  

نبض السطور

كل سنة ومصر وأهلها الطيبون بخير .
كل سنة ومصر تخطو إلي الأمام بثقة.. تتجاوز التحديات وتحقق الإنجازات.
عبرت مصر في ٢٠١٧ أكبر التحديات.. من الإصلاح الاقتصادي الذي لم يكن منه مفر وتحمل الشعب فاتورته القاسية، فنجح ووضع أقدامه ثابتة علي طريق المستقبل، إلي الحرب علي الإرهاب.. حيث دفع الشعب وأبطاله في الجيش والشرطة فاتورته من الدم الطاهر برضا وثبات، فانحصر الإرهاب في جحوره ووئدت مؤامراته في كهوفها.
في عام ٢٠١٧ لم تمنع فواتير الاصلاح الاقتصادي والحرب علي الإرهاب مصر  من تحقيق الإنجازات والقفز خطوات واسعة علي طريق المستقبل والبناء والإنجاز، لتتحول شبه الدولة إلي دولة قوية راسخة تقود عالمها العربي والإفريقي والإسلامي.. إنجازات بنية تحتية لم تشهدها مصر في عقود طويلة، شبكة طرق وكباري وأنفاق ربطت جسد الوطن وفتحت أبواب المستقبل من سيناء لمطروح ومن الإسكندرية لحلايب وشلاتين والنوبة، إسكان شاهق ينهي عصر العشوائيات  والحياة غير الآدمية ويتيح للشباب وللفقراء حياة كريمة، مئات المصانع أعيد فتحها بعد الإغلاق وأراض زراعية جديدة يتم استصلاحها لتوفير القمح والخبز، مشروعات متوقفة ومتعثرة عادت للحياة، وشبكتا مياه نظيفة وصرف صحي يتم مدهما للقري والنجوع، أزمة كهرباء ودعناها بلا رجعة وبدء تحقق الحلم النووي في الضبعة، مع اكتشافات جديدة في الغاز والبترول.
مشروعات قومية فتحت بيوت ٣٫٥ مليون مواطن لتتراجع البطالة ويختفي عمال التراحيل من الشوارع، مشروعات جديدة للثروة السمكية ورؤوس الماشية وصوب زراعية لتوفير الطعام واحتياجات الشعب بأسعار مناسبة، انطلاقة قوية في المنطقة الاقتصادية للقناة لجذب الاستثمارات وتوفير فرص العمل، مع انتعاشة جديدة في حركة السياحة.
 ما تحقق في عام واحد من إنجاز في كل الملفات والمشروعات دفع العالم لأن يقف احتراما وإعجابا، والأهم أن مشروع الرئيس عبدالفتاح السيسي للنهضة والبناء يتم بالأيدي المصرية، نستورد التكنولوجيا لتوطينها ولنتعلم منها، مشروع يفتح الباب واسعا للشباب.. لتدريبهم وتعليمهم ودفعهم إلي أماكن القيادة، في نفس الوقت الذي يتقدم فيه الجيش المصري بخطوات ثابتة ليصبح واحدا من أقوي جيوش العالم تدريبا وتسليحا.. يحمي الأرض والعرض ويشارك في البناء  والتعمير.
النجاح في الداخل سار علي التوازي مع النجاح في الخارج.. فكما نجحت مصر في إنهاء الانقسام الفلسطيني والدفاع عن قضية القدس، نجحت في التأكيد علي أهمية الحفاظ علي الدولة الوطنية من سوريا إلي ليبيا ومن العراق إلي اليمن .. كما نجحت في إقامة علاقات قوية أساسها الاحترام والمصالح المشتركة من روسيا إلي أمريكا ومن الصين إلي الاتحاد الأوروبي.. واستعادت دورها الفاعل ووجودها القوي في أفريقيا.
ما تحقق لا يمكن عده وحصره.. لكن التحديات مازالت كثيرة في العام الجديد.. لكن مصر السيسي قادرة علي أن تجتازها جميعا وأن تنطلق لتحقيق المزيد من النجاح.
٢٠١٨ عام جديد يدخله شعب مصر وهو يمسك بالأمل ويتمسك بالنجاح.. ويثق في قدرته علي تحقيق كل الأحلام.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار