أبواب الصين مفتوحة لمصر

نبض السطور

9/1/2018 7:44:48 PM  
390  
يكتب من بكين خـالد مـيري  

نبض السطور

خلال ٤ سنوات فقط شهدت العلاقات المصرية الصينية قفزة هائلة إلي الأمام.. علاقات استراتيجية شاملة في كل المجالات، وبالأمس تأكدت هذه الحقيقة بما لا يترك أي مجال للشك في القمة السادسة التي جمعت الزعيمين عبد الفتاح السيسي والصيني شي جين بينج في بكين.
منذ اللحظة الأولي لوصول الرئيس السيسي إلي العاصمة الصينية حيث كنّا في انتظاره بمطار بكين.. كانت علامات الرضا والسعادة علي وجه الرئيس، برغم رحلة الطيران الطويلة من العاصمة البحرينية المنامة إلي بكين والتي استغرقت حوالي ٩ ساعات، رضا الرئيس عن المستوي الذي وصلت إليه العلاقات وسعادته بالمستقبل المشرق الذي ينتظر البلدين.
مصر والصين من أقدم وأعرق حضارات العالم.. بلدان شهدا بزوغ عصور العلم والمعرفة وعلما كل الدنيا، شهدا فترات تراجع واحتلال وحروب ومحاولات إضعاف واستنزاف للثروات، لكن الدول ذات الحضارة الضاربة في جذور التاريخ دائما ما تعود وتنطلق إلي الأمام، هذا ما حدث بمصر وما تكرر في الصين.
من ينظر للقمة الأولي التي جمعت الزعيمين قبل ٤ سنوات في نهاية ٢٠١٤ ثم يعيد النظر للقمة السادسة التي جمعتهما أمس يلمس الفارق بوضوح، مصر انطلقت بقوة علي طريق المستقبل بإصلاحات اقتصادية واجتماعية كبري وبمحاصرة الإرهاب والقضاء عليه وبحركة بناء وتعمير واستثمار واسعة لم تشهد مثلها خلال نصف قرن.. والصين تغيرت من حال القوة الكبري إلي حال أقوي، وبخطوات سريعة سياسية واقتصادية تسير علي طريق انتزاع زعامة العالم من أمريكا.
وداخل قاعة الشعب الكبري رمز الحضارة والعراقة الصينية شهدنا القمة التي جمعت الزعيمين.. وبدأ بينج الحديث بتقديم التهنئة للسيسي لإعادة انتخابه لفترة ثانية بإجماع شعبي واسع، وأكد علي تقدير الدور المصري الكبير والحرص علي العلاقات الثنائية القوية والمتصاعدة.. وأشاد الرئيس السيسي بحفاوة الاستقبال وبالتقدم الكبير الذي تشهده علاقات البلدين في كل المجالات، وبعدها تم التوقيع علي ٥ اتفاقات جديدة.. والتي تشمل القطار الكهربي الذي سيربط المدن الجديدة ومحطة توليد الكهرباء باستخدام الفحم النظيف والمرحلة الثانية من منطقة الأعمال المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة وقرض صيني للبنك المركزي ودعم المشروعات التنموية بمصر في السنوات القادمة، والحقيقة أن العلاقات الاقتصادية تشهد زخما كبيرا حيث أصبحت مصر الشريك التجاري الثالث للصين في أفريقيا ووصل التبادل التجاري العام الماضي إلي ١١ مليار دولار وهو في زيادة مستمرة، كما تنافس الصين الإمارات كأكبر مستثمر بمصر حيث تعمل ١٣٤٥ شركة صينية بمصر توفر ٢٧ ألف فرصة عمل.. وفي نفس الوقت تشهد علاقات البلدين تنسيقا سياسيا كاملا في مواجهة كل القضايا الدولية وعلي رأسها مواجهة الإرهاب الأسود الذي لا دين له ولا وطن.
بعد انتهاء المحادثات أقام بينج مأدبة عشاء تكريما للرئيس السيسي والوفد المرافق له، ليتواصل الحوار الودي علي مائدة العشاء.. حيث هناك توافق كامل بين رؤي الزعيمين، وتقدير كبير من بينج للسيسي الزعيم الذي يقود بلده بثقة علي طريق الحداثة والتقدم.
واليوم تتواصل الزيارة الثنائية حيث سيلتقي الرئيس السيسي برئيس الوزراء الصيني ورؤساء كبري الشركات الصينية، كما يزور الأكاديمية المركزية للحزب الشيوعي الصيني معمل تفريخ القيادات الصينية، وغدا تبدأ أعمال منتدي الصين افريقيا الذي يحضره رؤساء ٢٠ دولة أفريقية ومسئولين من ٣٠ دولة أخري.
أبواب الصين مفتوحة لمصر.. وبينج حريص علي تطوير العلاقات الاستراتيجية الشاملة، وزعيم مصر الذي أعاد احترام العالم لها يواصل العمل ليل نهار من أجل مستقبل مشرق لشعب مصر العظيم.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار