شمس مصر ُتشرق من برلين

نبض السطور

10/29/2018 7:32:30 PM  
565  
يكتب من برلين خـالد مـيري  

نبض السطور

من العاصمة الألمانية برلين تأكد بما لا يدع مجالاً للشك استعادة مصر لمكانها بين كبار العالم ولمكانتها كزعيمة للعرب وأفريقيا، الترحيب الكبير والخاص من قادة ألمانيا بزعيم مصر الرئيس عبدالفتاح السيسي يؤكد عودة مصر لمكانتها وزعامتها.
منذ وصول الرئيس لبرلين أول أمس وعجلة العمل دارت ولا تتوقف، أول أمس كانت لقاءات خاصة باستقبال الرئيس في مقر إقامته، لولفانج ايشنجر رئيس مؤتمر ميونيخ للسياسات الأمنية، الذي وجه دعوة خاصة لزعيم مصر لحضور المؤتمر القادم مع كبار قادة العالم تقديراً لمصر ومكانتها، بعدها كان اللقاء مع رؤساء الشركات الأعضاء في الاتحاد الفيدرالي للصناعات الأمنية والدفاعية تأكيداً علي تقدير شركات ألمانية للتعاون الأمني والعسكري مع مصر الذي أسفر عن تسليم مصر غواصتين من صفقة تضم ٤ غواصات.
وبالأمس كان اليوم حافلاً .. بدأ بلقاء رئيس ألمانيا فرانك شتاينماير بمقر رئاسة الجمهورية الفيدرالي، وكان ترحيب شتاينماير بزعيم مصر كبيراً.. مؤكداً أن مصر أصبحت ركيزة الاستقرار والتنمية بالمنطقة، مصر التي نجحت في كل ملفات الاقتصاد والسياسة والأمن داخلياً فاحترمها العالم ورفع قادة ألمانيا قبعاتهم تحية لزعيمها، اللقاء كما أكد السفير بسام راضي المتحدث الرسمي للرئاسة ناقش كل ملفات التعاون الثنائي والإقليمي، حيث استمع رئيس ألمانيا جيداً وبتفهم كامل لرؤية مصر في كل القضايا، بعدها انتقل الرئيس إلي مقر البرلمان الألماني - البوندستاج - الذي فُتح رئيسه فولفجانج شويبله أبوابه خصيصاً لاستقبال زعيم مصر في غير دور انعقاده وكان الترحيب واضحاً منذ اللحظة الأولي لوصول الرئيس إلي أبواب البرلمان، البوندستاج الذي كان موقفه معادياً لمصر بعد ثورة ٣٠ يونيو العظيمة ها هو يفتح أبوابه أمام العالم مرحباً برئيس التف حوله شعبه فنجح في ٤ سنوات في تحقيق ما كان يحتاج لأربعين عاماً.. وبعدها تواصلت اللقاءات في مقر إقامة الرئيس مع وزير الطاقة والاقتصاد التماير ووزير التعاون الاقتصادي والانمائي جيرد مولر، ورؤساء كبري الشركات الألمانية بحضور الوزيرين الألمانيين، فالشركات الألمانية راغبة بشدة في الاستثمار بمصر والتي تحولت إلي قبلة للاستثمار العالمي وسوق واعد يضمن أكبر فرص للنجاح والمكسب لمن يريد.
واليوم يتواصل العمل علي مدار الساعة بقمة سابعة تجمع الرئيس بالمستشارة الألمانية ميركل خلال ٤ سنوات فقط، وهو الزعيم الافريقي الوحيد الذي اصرت المستشارة علي عقد لقاء خاص معه، تقديرا لازدهار العلاقات بين البلدين والشعبين والقيادتين علي كل المستويات سياسية واقتصادية وسياحية وأمنية وعسكرية، كما يشارك الرئيس السيسي اليوم في القمة المصغرة التي ستجمع ١٢ من قادة أفريقيا مع قادة ألمانيا ورؤساء كبري شركاتها، في إطار المبادرة الألمانية للشراكة بين إفريقيا ومجموعة العشرين.
مصر الكبيرة عادت، نجحت مصر داخلياً مع زعيمها عبدالفتاح السيسي فانطلقت بقوة لتستعيد الدور والمكان والقيادة عربياً وأفريقياً، في برلين ورغم برودة الأجواء والضباب الذي يلف السماء منذ وصولنا، إلا أن دفء العلاقات المصرية الألمانية ووضوح رؤية القيادة المصرية وحرص قادة ألمانيا علي أن يستمعوا لزعيم مصر.. يؤكد بلا جدال أن شمس مصر أشرقت من برلين لتنير طريقاً واضحاً لعلاقات تعاون قوية في كل المجالات.


الكلمات المتعلقة


شكاوى الأخبار