شكراً.. لقراء «الأخبار»

نبض السطور

11/28/2018 7:05:23 PM  
532  
خـالد مـيري  

نبض السطور

تعيش »الأخبار»‬ جريدتكم المفضلة عامها السابع والستين.. عددها الأول صدر علي يد عملاقي الصحافة مصطفي وعلي أمين عام ١٩٥٢، لكنها مازالت شابة وناجحة في صدارة الصحف المصرية والعربية.. هي الأعلي توزيعا والأكثر تأثيرا، هكذا كانت منذ صدور عددها الأول.. ومازالت.. وستظل.
الفضل الأول في هذا النجاح لقراء »‬الأخبار» الذين حازت الصحيفة علي ثقتهم وحبهم ومازالت، ويبذل كل الصحفيين في »‬الأخبار» أقصي ما لديهم من جهد من أجلهم.. فشكراً لقراء »‬الأخبار» وتعاهدهم أسرة التحرير علي أن تظل الجريدة معبرة عنهم.. عن أحلامهم وطموحاتهم وآلامهم وهمومهم، أن تظل جسراً تعبر فوقه الحقيقة وحدها لتصل إلي المواطن المصري أينما كان.
ويظل الفضل أيضا لمؤسسي مدرسة »‬أخبار اليوم» العريقة العملاقين مصطفي وعلي أمين، اللذين غيرا وجه الصحافة في مصر والعالم العربي من صحافة المقال والرأي إلي صحافة الخبر وما يهم القراء.
مساء أول أمس تم الاحتفال بحصول »‬الأخبار» علي جائزة مصطفي وعلي أمين - صحيفة العام - وأفضل صحيفة يومية تتويجا لجهد كتيبة العمل في الصحيفة العملاقة، والحقيقة أن »‬الأخبار» هي صحيفة العام وكل عام.. كانت وستظل.
منذ صدور عددها الأول وحتي اليوم حافظت علي الصدارة بفضل جهد وعرق أجيال متعاقبة من أفضل وأكفأ الصحفيين، والجائزة هي تتويج لهذا الجهد الكبير، فشكراً لمن علمونا منذ دخلت »‬الأخبار» عام ١٩٩٤ وكنت مازلت طالبا بالسنة الرابعة بكلية الإعلام جامعة القاهرة، للكتاب الكبار الذين سبقوني لرئاسة تحرير »‬الأخبار» جلال دويدار ومحمد بركات ومحمد حسن البنا وياسر رزق، لقد كانوا ومازالوا تلاميذ أوفياء ومن خير ما أنجبت مدرسة مصطفي وعلي أمين الصحفية.
الجائزة يستحقها كل أبناء »‬الأخبار».. بداية من المحررين تحت التمرين وصولا إلي مديري التحرير الستة الذين يشرفون علي إصدار الجريدة بشكل يومي، وليد عبدالعزيز وصالح الصالحي وعصام السباعي وطاهر قابيل وخالد النجار وفرج أبوالعز.. وكل كتيبة مديري التحرير الكبار عبدالقادر محمد علي ومحمد درويش وأستاذ الأجيال مصطفي بلال الذي حصل بجدارة علي جائزة »‬الانتماء» - شفاه الله وعافاه - ليعود سالما معافي إلي صالة تحرير »‬الأخبار» عشقه الحقيقي.
هذه جائزة للفنانين في قسم الاخراج الصحفي الكبار والشباب، جائزة لكل الأقسام التحريرية التي يواصل الجميع العمل بها ليل نهار من أجل »‬الأخبار» والقارئ وحده.. وللشباب الذين تولوا مسئولية كل الأقسام والسهرات بالجريدة فأثبتوا كفاءتهم وقدرتهم.. جائزة للزملاء بأقسام التصحيح والتصوير والتنفيذ وكل الأقسام المعاونة الذين لا يبخلون بجهد أو عرق، جائزة لإدارة مؤسسة أخبار اليوم من التوزيع للإعلانات وكل من يساهم في صدور الجريدة بهذا الشكل ومحافظتها علي الصدارة.
وهناك من شاركونا العمل ومازالوا ولا ننسي فضلهم أحمد جلال سكرتير عام التحرير ومدير عام المؤسسة، ومحمد البهنساوي مدير تحرير »‬الأخبار» السابق ورئيس تحرير بوابة »‬أخبار اليوم» والذي يقودها بنجاح إلي الصدارة.. والكاتب الكبير ياسر رزق رئيس مجلس الإدارة الذي يبذل كل جهد من أجل المؤسسة و»‬الأخبار».
الجائزة هي نتاج لجهد حقيقي وعمل جماعي، وكل من يعمل في »‬الأخبار» يستحق أن يوضع اسمه في لوحة الشرف.
لكن التحدي مازال كبيرا في ظل أزمة اقتصادية تضرب الصحافة الورقية في كل أنحاء العالم.. تحد يفرض علينا تطويرا مستمرا للشكل والمضمون وطرق التوزيع والإعلان، تحد نثق أننا سنتجاوزه ببذل كل ما هو مطلوب من جهد وعرق، وأيضا بفضل ثقة وحب قراء »‬الأخبار» فهم سر نجاحها في كل العصور.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار