«طابا».. شاهدة علي التاريخ

6/7/2018 9:41:09 PM  
 1044 
  

الصخور الملونة تتجمل بنقوش الرومان والبيزنطيين

بعد 30 دقيقة بالتمام والكمال من مدينة دهب اتجهنا الي طريق سانت كاترين وذلك للوصول الي محمية طابا ..ثمة جبال منحوتة بفعل عوامل التعرية تقابلك خلال الطريق وبعض الجبال مكتوب عليها نقوش فرعونية وكتابات مختلفة كما ان الجبال تأخذ اشكالا مختلفة داخل المحمية بفعل العوامل الجيولوجية هذا بالاضافة الي اشجار الزيتون والنخل التي تحتل المكان .
وصلنا الي عين ماء تتوسط المحمية ويطلق عليها » عين حضره »‬ صالحة للشرب  والزراعة ويقترب منها بعض الخيام للبدو الذين يعيشون داخل المحمية .
وكما يقول د. محمد قطب مدير محميات جنوب سيناء انه توجد صخرتان منقوشتان الاولي قرب وادي غزالة والاخري قرب جبل روم الصغير وعليهما نقوش مختلفة من عصور النبطيين والقرن الثاني الميلادي »‬ حضارة البترا »‬ او الاغريق القديمة وكذلك العصرين الروماني والبيرنطي وايضا ابان الحروب الصليبية كما يتواجد بالجبال نقوش وحفر المسافرين والرموز الدينية وصور الحيوانات .. ويواصل مدير محميات جنوب سيناء حديثه قائلا تحتوي محمية طابا علي النواميس وهي عبارة عن بيوت او مقابر ماقبل التاريخ وغير موجودة الا في وسط سيناء فقط وقد تم بناؤها علي شكل دائري من الحجر بحيث يكون الباب في جهة الغرب وتؤرخ فترة بنائها مابين 4000 سنة الي 5 الاف سنة .
ويستطرد قائلا : تحتوي محمية طابا ايضا علي الاخدود الملون بين صخور الحجر الرملي النوبي وتعتبر من اشهر المناظر الطبيعية التي تستحق المشاهدة في مصر وتشبه تماما التكوينات الموجودة في البترا بالاردن مكونة تداخلات الالوان من الابيض الي الاصفر مع بعض التدرج في اللون الاحمر .
اما بالنسبة لعين حضرة فيقول قطب هي عبارة عن واحة خضراء وسط الجبال ويمكن الوصول اليها عن طريق وادي صمغي او من المنطقة القريبة للصخرة المنقوشة وبها عين نقية طبيعية تم من خلالها زراعات لصالح اهل المنطقة كما تحتوي المحمية علي عين »‬ ام احمد »‬ وهذه العين او الواحة تعتبر من اجمل الواحات جمالا وتقع اسفل وادي الزلجه وبها حدائق صغيرة من النخل وبساتين الفاكهة ، اما عين فرتاجه فتقع اسفل وادي وتير علي مسافة 15 كيلومترامربعا من نويبع والمصدر الرئيسي للمياه هي مياه الامطار .
ويضيف مدير المحمية : تحتوي المحمية علي اخدود الوجه الصغير وهو ذو شهرة تاريخية وبيولوجية حيث صخور الحجر الرملي المكونة للاخدود بها بعض النقوش من عصر النبطيين والاغريق والاسم يرجع الي وجود وجه صغير محفور علي الحجر الرملي في مدخل الوادي ، كما تحتوي المحمية علي خليح الفيورد وتمثل اكثر المناظر تفردا في الجمال وذلك يرجع الي الالتقاء بين البحر والارض مكونا شواطئ رائعة مما يجعله من اكثر المواقع شهرة في الجزء الشمالي لخليج العقبة.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار