العمال : نسابق الزمن لإنجاز المشروع.. ونشعر بالفخر

• أعمال توصيل أجزاء من جسم الكوبري
9/10/2018 9:39:59 PM  
 211 
  

أعمال إنشائية كبري غير مسبوقة.. وصب 2000 متر مكعب خرسانة يومياً

بعيداً عن الإعلام المرئي والمسموع ، وبعيدا عن مواقع التواصل الاجتماعي ، هناك رجال يعملون بسواعدهم في هدوء وصمت بعزيمة وهمة ، يقدسون العمل ، لأنه السبيل الوحيد للخروج من الظروف الاقتصادية الصعبة ، مؤمنون بحديث الرسول الكريم حينما قال صلّي اللهُ عليهِ وسلَّم: (إِنَّ الله يُحِبُ إذا عَمِل أحَدُكُم عَمَلا أنْ يُتْقِنَه) ، فالإتقان والإخلاص هنا هو السمة السائدة بين الجميع.
»الأخبار»‬ كانت هناك مع مئات العمال والمهندسين والفنيين ، الذين يواصلون العمل ليل نهار ، للانتهاء من المشروع في موعده ، بل وقبل موعده ، لأنهم يريدون صناعة مستقبل أفضل لبلدهم.

فلا يوجد في مشروع محور روض الفرج عطلة رسمية أو إجازة أسبوعية، فالعمال هنا يعملون علي مدار الـ٢٤ ساعة 7 أيام في الأسبوع ما بين وردية ٨ ساعات أو وردية ونصف ١٢ ساعة وأحيانًا ورديتين ١٦ ساعة إذا طلب منهم ذلك، لا مكان لمتخاذل ، ولا متقاعس عن أداء عمله ، يرفعون شعار لا إجازة إلا بعد التسليم ، الفنيون والمهندسون والمديرون، كلهم في مواقع العمل لتنفيذ المشروع في زمن قياسي، حيث يعمل في مشروع محور روض الفرج حوالي 3 آلاف و500 عامل وفني ومهندس يعملون في شركة المقاولون العرب.
وأكد العاملون بالمشروع أنهم يشعرون بالفخر في المشاركة في صناعة مستقبل أفضل لمصر، حيث إن المشاركة في المشروعات القومية الكبري، وأوضحوا أنهم يسابقون الزمن للانتهاء من المشروع في وقته المحدد، للدخول في مشروع آخر لبناء البلد.
التقت »‬الأخبار» مع عدد من العاملين بالمشروع فيقول المهندس أحمد سامي، أحد المهندسين بالمشروع إن »‬البايلون» يعد أصعب مرحلة في المشروع ، ولأول مرة يتم إقامته بسواعد المصريين ، وبشركات مصرية ، وقمنا بمخاطبة مكاتب استشارية عالمية، وتعاونا مع شركات أجنبية، في تقديم دورات تدريبية لجميع المهندسين داخل الموقع، بالتعاون مع معهد المقاولون العرب ، للتدريب علي العمل الجديد..ويشير المهندس محمود عبد الفتاح ـ كان يعمل مديراً تنفيذياً بطريق الجهراء بالكويت ـ إلي أنه لا مجال للصدفة ، فالعمل هنا يجري بدقة ويتم رصد كامل لكل ميكرو ميليمتر ، حتي نطمئن لمشروع يعيش لفترة تصل إلي أكثر من مائتي عام.
موضحاً أن هذا المشروع يشبه مشروع تطوير طريق الجهراء بالكويت ، الذي تتولي تنفيذه المقاولون العرب ، فهي شركة منفتحة علي الوطن العربي بأكمله ، وأكثر من 90 % من العاملين بالمشروع هنا كانوا يعملون في مشروع »‬الجهراء» بالكويت.
صعدنا إلي »‬البايلون» وهو عبارة عن 3 أعمدة تحمل الجزء »‬المعلق» من الكوبري، علي ارتفاع 100 متر فوق سطح النيل، ارتفاع شاهق، يرهب القلوب عند النظر من أعلي علي الأبراج المقابلة لنهر النيل، تري المشهد وكأن السيارات والطرق كأنها »‬دُمي» صغيرة.. ولكن رغم ذلك، تواجد عشرات العمال علي هذا الارتفاع الشاهق، يعملون علي مدار الساعة لإنجاز المشروع في وقته المحدد بنهاية العام ، التقينا بأحمد حسن أحد العمال، وقال إنه يعمل لربط وشد »‬الأسلاك المعدنية» علي الأعمدة من الأعلي لربطها بجسم الكوبري من الأسفل، وأوضح أنه ما يهابه فعلاً ليس الارتفاع الشاهق، ولكن هو مستقبل بلاده، فهو مهموم بما هو مُقدر لهذا البلد، مؤكداً أنه نال شرف المشاركة في هذا المشروع الضخم الذي يعد أحد أهم مشروعات الطرق في المنطقة العربية وأفريقيا.
أما عن تكنولوجيا حفر الأساسات العميقة بنهر النيل، فأوضح المهندس محمد عادل أن حفر قواعد المياه يتم عبر ماكينات لصنع الأساسات العميقة في المياه، وبالتوازي يجري صناعة القواعد الخاصة بالكوبري فوق سطح المياه، بحيث لا يوجد حفر تحت المياه، ولحفر قواعد الكوبري »‬المعلق» في مياه النيل نقوم بإنزال الماسورة بالماكينة لتصل إلي المكان الذي نريده ثم يتم الحفر داخلها وتصب الخرسانة من فوق العوامة حتي تظهر القاعدة من علي سطح المياه، ونقوم بصب 2000 متر مكعب خرسانة يومياً ما بين خوازيق وقواعد وكمرات.
ويضيف المهندس محمد عادل ، والذي شارك في إقامة كوبري دهشور الذي يعبر النيل كجزء من مشروع طريق الدائري الإقليمي الجديد ، أن طريقة العمل في المياه تختلف كثيراً عن العمل علي الأرض ، فهو عمل غير نمطي ، ونطمئن لأقصي درجة علي عوامل السلامة والأمان التي نوفرها للطريق ، فعملية دق »‬الخوازيق» في المياه تتطلب حرفة ومهارة عالية ، وكذلك استخدام أنواع خاصة جداً من الأسمنت والحديد المعالج ضد تأثيرات المياه عليه ، فنحن نعمل هنا 12 ساعة يومياً للانتهاء من المشروع في موعده المحدد.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار