أحكام رادعة في قضية «داعش الصعيد»

المؤبد لـ18 والمشدد لـ 41 و5 سنوات لـ6 أحداث وبراءة 2


 أصدرت محكمة جنايات الجيزة أمس احكام رادعة علي 67 متهمًا بتنظيم داعش الصعيد منهم 47 محبوسين  وقضت بمعاقبة 18 متهما بالسجن المؤبد. وبمعاقبة 6 متهمين احداث بالسجن 5 سنوات و براءة كلا من راتب غنيوة وزين الدين محمد مما اسند اليهم لاتهامهم بتشكيل خلية إرهابية لتخطيط وتنفيذ هجمات إرهابية علي قوات الأمن والمسيحيين جنوبي البلاد والانضمام الي تنظيم »داعش الإرهابي»‬ والمعروفة اعلاميا باسم »‬داعش الصعيد.   صدر الحكم برئاسة المستشار معتز خفاجي وعضوية المستشارين  سامح داوود ومحمد عمار ود. خالد الزناتي وبسكرتارية سيد حجاج ومحمد السعيد.
وكانت النيابة قد إحالت 67 إرهابيًّا إلي محكمة الجنايات منهم 43محبوسا والباقي هارب بينهم سيدتين وكشفت التحقيقات قيامهم بتمويل العمليات الإرهابية للتنظيم و تأسيس وتولي قيادة والانضمام إلي جماعة أسست علي خلاف أحكام القانون الغرض منها الدعوة إلي تعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والاعتداء علي الحرية الشخصية للمواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، بأن تولوا قيادة وانضموا لجماعة تدعو إلي تكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه والاعتداء علي مؤسسات الدولة واستباحة دماء المواطنين المسيحيين واستحلال أموالهم وممتلكاتهم، واستهداف المنشآت العامة بغرض إسقاط الدولة والإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر وتعمل في نطاق 6 محافظات وأطلقوا علي أنفسهم تنظيم ولاية الصعيد.
وكشفت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا عن تلقي المتهم مصطفي أحمد عبد العال تكليفا من قيادات تنظيم (داعش) خارج البلاد، بتأسيس جماعة إرهابية تحت مسمي (تنظيم ولاية الصعيد) يعتنق عناصرها أفكارا إرهابية وتكفيرية تقوم علي تكفير الحاكم ورجال القوات المسلحة والشرطة واستباحة دمائهم، وكذا استهداف أبناء الطائفة المسيحية واستحلال أموالهم وممتلكاتهم ووجوب تنفيذ عمليات عدائية ضدهم وضد المنشآت الحيوية للبلاد، مستهدفين إسقاط الدولة المصرية والتأثير علي مقوماتها الاقتصادية والاجتماعية، وتعطيل العمل بالدستور والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي.بالاضافة لقيامه بتأسيس 8 خلايا تنظيمية عنقودية بمحافظات القاهرة والجيزة وكفر الشيخ وبني سويف والمنيا وأسوان، تحت مسمي (تنظيم ولاية الصعيد) وقيام المتهمين بإعلان ولائهم لتنظيم داعش وتقديم البيعة لزعيم التنظيم أبو بكر البغدادي و قامت قيادات التنظيم بتوفير الدعم المادي اللازم لإقامة معسكرات تدريبية لأعضاء التنظيم علي استخدام الأسلحة النارية بمختلف أنواعها، وكيفية تصنيع المفرقعات، وشراء الأسلحة والذخائر اللازمة لارتكاب عملياتهم العدائية.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار