البابا يستقبل المهنئين في كاتدرائية العباسية

1/7/2019 7:58:00 PM  
 174 

تواضروس : السيسي وعد فأوفي.. ومسجد وكاتدرائية العاصمة الإدارية إنجاز غير مسبوق


أكد البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية أن احتفال مصر بافتتاح مسجد الفتاح العليم وكاتدرائية ميلاد المسيح بحضور الرئيس السيسي أمر لم تشهده اي دولة علي مستوي العالم . وأشار الي أن الرئيس وعد فأوفي في الموعد المحدد، وأن مصر تملؤها أجواء من السعادة والمحبة والتآخي بين الجميع، وأشار إلي أن ما يزيد فرحتنا بافتتاح مسجد الفتاح العليم وكاتدرائية ميلاد المسيح هو أن إصدار قرار انشائهما كان قبل عامين  وأنه تم افتتاحهما معا في نفس اليوم وبهذه الصورة ووسط حضور الالاف  يقدم رسالة للعالم كله أن مصر تسعي للسلام وقدرها أنها تكون رائدة بالإضافة إلي أن مصر بلد مسالم عبر التاريخ و بها أمان و سلام وإخاء متمنيا هذا العام أن تسير مصر في هدوء ونمو وأن يزور جميع المصريين العاصمة الإدارية  الجديدة ليروا المشروعات العديدة العملاقة المتواجدة بها.. . جاء ذلك خلال استقباله للمهنئين بعيد الميلاد المجيد بمقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية.
واستقبل البابا كبار المسئولين والوزراء والشخصيات العامة الأساقفة والكهنة ومجالس الكنائس ورؤساء البعثات الدبلوماسية   لتقديم التهاني للبابا والكنيسة بالعيد وعلي رأسهم السفير أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية ود. أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة ود. محمد عبدالعاطي وزير الري  واللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة  والنائب صلاح حسب الله المتحدث باسم مجلس النواب والكابتن طاهر أبو زيد وزير الشباب والرياضة الأسبق ود. جلال السعيد وزير النقل الأسبق والمستشار عدلي حسين محافظ القليوبية الأسبق كما استقبل البابا الأب بطرس دانيال رئيس المركز الكاثوليكي للسينما الرئيس الإقليمي لرهبنة الفرنسيسكان في مصر.
رافقه خلال الزيارة وفد من الرهبنة الفرنسيسكانية حيث قدم الجميع التهنئة لقداسة البابا بمناسبة عيد الميلاد المجيد كما استقبل وفدا من جمعية المحاربين القدامي.
وقال د. اشرف صبحي وزير الشباب والرياضة  إنه حريص علي تقديم التهنئة لقداسة البابا تواضروس الثاني وجميع الأقباط في كل العالم بمناسبة عيد الميلاد المجيد، مؤكدا عمق الروابط التي تجمع بين المصريين وهي مستمرة طوال العام وليس في المناسبات فقط، ولكن تأتي هذه الأعياد للتأكيد علي هذه المشاعر الطيبة والنبيلة التي تربط بين المصريين.
وأضاف وزير الشباب  أن افتتاح كاتدرائية ميلاد المسيح أمس بالتزامن مع افتتاح مسجد الفتاح العليم أمر يدعو للبهجة والفرحة لكل المصريين  وأنها رسالة لكل العالم علي وحدة وتماسك الشعب المصري ووقوفه صفا واحدا في جميع الظروف والتحديات والمناسبات الطيبة أيضا.أكد البابا تواضروس الثاني أن احتفال مصر بافتتاح كاتدرائية (ميلاد المسيح) ومسجد (الفتاح العليم) أمر لم تشهده أي دولة علي مستوي العالم.
وقال البابا تواضروس الثاني - خلال استقباله، أمس للمهنئين بعيد الميلاد المجيد بمقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية - »إن الرئيس عبدالفتاح السيسي وعد وأوفي في الموعد المحدد بافتتاح الكاتدرائية، منوها إلي أن مصر تملؤها أجواء من السعادة والمحبة والتآخي»‬.
وأضاف »‬أن ما يزيد فرحتنا بافتتاح المسجد والكاتدرائية هو أن إصدار قرار إنشائهما كان قبل عامين تحديدا، وتم افتتاحهما معا في يوم واحد».
أكد قداسة البابا تواضروس الثاني أن مصر بلد مسالم عبر التاريخ وتتمتع بالأمان والسلام والإخاء.
وقال البابا تواضروس في تصريحات لقناة »‬النيل» الإخبارية أمس إن عيد الميلاد هذا العام له فرحة خاصة، وإن العام الجديد بدأ بحدث غير مسبوق بافتتاح الرئيس عبدالفتاح السيسي لمسجد »‬الفتاح العليم» وكاتدرائية »‬ميلاد المسيح» بالعاصمة الإدارية الجديدة.
وأضاف :»العلاقات المصرية الموجودة علي أرض مصر لم يصنعها إنسان، لكن الله أراد من خلال نهر النيل أن يتعايش جميع المصريين حول النهر متلاصقين ومتجاورين، فنهر النيل والأرض ومن حوله يجمعان كل المصريين معا في وحدة ودون فرقة».
وقال البابا تواضروس :»نتذكر في الأعياد أبناءنا الشهداء وتضحياتهم، ونعلم جيدا أننا نعيش علي الأرض ونتمتع بالحياة التي وهبها الله لنا، ووهبها التضحيات التي قدمها هؤلاء الشهداء بدمائهم، موجها خالص التعازي لأسرهم».
وتابع :»نصلي من أجل المصابين والمتألمين ليخفف الله عنهم وينعم عليهم بالشفاء»، كما »‬نذكر الشهيد مصطفي عبيد خبير المفرقعات وقيامه بعمل خطير وبطولي لحماية الآخرين، ونصلي لأسرته وأبنائه ليحفظهم الله». معربا عن أمنياته بأن يزور المصريون العاصمة الإدارية الجديدة ويتفقدون المشروعات العديدة بها.
كما استقبل البابا تواضروس الثاني وفدا من صندوق »‬تحيا مصر» للتهنئة بأعياد الميلاد المجيدة.. وأشاد البابا بجهود الصندوق التي تستهدف رفع المعاناة عن المصريين وتوفير الحياة الكريمة لهم.. وضم وفد الصندوق تامر عبدالفتاح المدير المالي والاداري وشادي سالم نائب مدير المشروعات.
واستمع قداسة البابا خلال اللقاء لشرح مفصل لأنشطة الصندوق، وخططه لرفع المعاناة عن كاهل الفئات الأكثر احتياجا بالمجتمع، تحت شعار »‬حياة كريمة للإنسان المصري» والتي تتضمن عدة محاور منها مكافحة العشوائيات والمناطق السكنية غير الآمنة والتي تهدد حياة سكانها، وخدمات الرعاية الصحية التي يوفرها الصندوق وأبرزها برنامج مكافحة فيروس سي، حيث قام البابا بإجراء تحليل فيروس سي في رسالة لتشجيع المواطنين علي إجراء التحليل، وتدعيما للمبادرة القومية للقضاء علي الفيروس، قائلا:» إن هذا الفيروس أخذ يأكل في صحة المصريين وعافيتهم، ونجح الصندوق في تنفيذ المبادرة الرئاسية لمكافحة المرض والحد من انتشاره بإتاحة الفرصة للكشف المبكر عن الإصابات بين المواطنين، وتوفير العلاج للحالات المكتشفة».
وأضاف أن إنجاز الصندوق في مكافحة المرض هو إنجاز لكل المصريين الذين قاموا بالمساهمة بتبرعاتهم في الصندوق حتي وإن كانت قليلة قائلا : »‬القليل مع القليل يزيد ويصبح كثيرا، والنتيجة لذلك أن مصر حصلت علي استحسان العالم في القضاء علي هذا  الفيروس سي اللعين».
كما اهتم البابا تواضرس الثاني بمحور مواجهة العشوائيات الذي ينفذ من خلاله الصندوق عدة مشروعات لتوفير حياة آمنة وكريمة لسكان تلك المناطق المهددة للحياة قائلا :»العشوائيات اعاقت جهود الدولة في التنمية.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار