الصورة بـ 10 جنيهات.. والزبائن من السياح والمخطوبين

• التقاط الصور علي كوبرى قصر النيل لقمة عيش
5/13/2019 9:01:25 PM  
 151 
  

»الكاميرا« لقمة عيش علي كوبري قصر النيل

شباب لم يصلوا لبداية عقدهم الثاني اتخذوا من فن التصوير مصدرا للرزق ، يخرجون بـ »كاميراتهم»‬ كل صباح متجهين لكوبري قصر النيل مستغلين هوايتهم لكسب رزقهم والتصوير مقابل ١٠ جنيهات للصورة الواحدة.
 »‬نحاول استغلال هوايتنا لصنع أسمائنا مبكرا» جملة بدا بها علاء السمري »‬ طالب الثانوية العامة »‬، عن  مهنته التي بدأها وهو في سن الـ ١٣ عاما، متخذا من خان الخليلي والحسين أماكن له لتصوير السياح، الذي اضطر لنقل مكانه بعدما قلت حركة السياحة في  هذه المناطق ليأخذ من كوبري قصر النيل مكانا جديدا يمارس فيه هوايته ويكسب منها رزقه الذي لا يقل عن ١٠٠ جنيه يوميا يحصلها من ١٠ صور علي الأقل، أغلبهم من المخطوبين والسياح.
ويقول إن ممارسة الهواية هي أنسب طريقة للتمكن منها، وأنها مع الوقت حولته لمحترف في مهنته حتي أصبح يُطلب لتصوير بعض الفعاليات، ويتمني علاء أن ينال الدعم من الدولة وأن يتم الاعتراف بهم كمهنة وإصدار تصاريح لهم للتصوير بالشارع والحصول منهم علي ضرائب مقابل العمل بشكل رسمي .
 أما محمد علي ، الذي بدأ في سن الثالثة عشرة بمنطقة الجمالية، قبل أن يأخذ من كوبري قصر النيل مقرا لعمله الذي يري أن انتشار السوشيال ميديا ساعده بشكل كبير من خلال  التعرف علي زوايا جديدة للتصوير والحصول علي أفكار جديدة ، فضلا عن التجربة اليومية التي تنمي مهاراتهم تلقائيا. . وعن اختلاف سعر الصورة في عصر السوشيال ميديا يقول أحمد صلاح، إن سعر الصورة تضاعف عن السنوات الأخيرة فبعدما كانت الـ ١٢ صورة بـ ١٥ جنيها تحول إلي،١٠ جنيهات للصورة الواحدة وأحيانا تكون قابلة للزيادة.


الكلمات المتعلقة


شكاوى الأخبار