توقف العمل في قصر ثقافة ومسرح أبوالمطامير

5/16/2019 9:49:45 PM  
 315 

الأهالي يطالبون باستكماله وإطلاق اسم الفنان الراحل محمود الجندي عليه

 تسبب توقف العمل في أعمال إنشاء قصر ثقافة ومسرح أبوالمطامير في استياء وغضب الاهالي خاصة بعد وفاة ابن أبو المطامير الفنان محمود الجندي  الشهر الماضي، صاحب فكرة انشاء   قصر الثقافة وإحياء  مسرح الأقاليم وصاحب مبادرة العودة للجذور، وطالب الأهالي وزيرة الثقافة  ومحافظ البحيرة بسرعة الانتهاء من هذا الصرح الثقافي تقديرا لتاريخ الجندي الفني في نشر الفن الهادف ومحاربة الفكر المتطرف وخاصة في الاقاليم  كما طالبوا بإطلاق اسم الجندي علي القصر.
يقول الدكتور السيد سليمان باشا. أستاذ القانون وابن أبو المطامير إن مدينة ابو المطامير تعاني من وجود قصر للثقافة يتواكب مع ماتشهده مصر من عمليات تنموية في كافة المجالات، لذلك قام الفنان الراحل محمود الجندي ابن ابوالمطامير منذ 5 سنوات بالسعي لدي محافظ البحيرة الاسبق د. محمد سلطان لتخصيص قطعة أرض أملاك دولة لإقامة قصر ثقافة ومسرح عليها وبالفعل تم تخصيص مساحة 1200 متر ونجحت مساعي الفنان الراحل مع المسئولين في وزارة الثقافة في تخصيص مبالغ مالية للبدء في عمليات الإنشاء وتم اسناد عملية الإنشاء لجهاز الخدمة الوطنية وتمت بالفعل عمليات الإنشاءات للمبني الذي يتكون من 3 طوابق  ومقر إداري لقصر الثقافة وتم الانتهاء من أعمال الإنشاءات بالكامل، إلا أنه وقبل وفاة الجندي تم التوقف في أعمال الإنشاءات وتحول المبني إلي أطلال تسكنه الزواحف، وأشار باشا إلي أن قصر ثقافة أبو المطامير ارتبط  باسم محمود الجندي الذي ولد ونشأ فيها وظهرت علي مسارح مدارسها بواكير موهبته الفنية وعندما اشتهر وأصبح من نجوم الصف الاول لم ينس بلدته وكان دائم التردد عليها في كافة المناسبات ومن أجل ذلك عشقه أهل بلدتة وافتخروا به ومازالوا ويحسب له أنه تبني مبادرة العودة للجذور لإحياء الأعمال المسرحية في الاقاليم واحتواء الشباب بدلا من وقوعهم في براثن الجماعات والأفكار المتطرفة، وأنشأ فرقة محمود الجندي المسرحية وأنفق عليها من ماله الخاص وأنضم إليها العديد من شباب وفتيات المدينة وقدموا العديد من العروض المسرحية التي تواجه الفكر المتطرف وتدعو للالتفاف حول القيادة السياسية ومؤسسات الدولة في العديد من قصور الثقافة ودار اوبرا دمنهور ونظرا لعدم وجود مسرح ومكان مناسب للفرقة تبني فكرة إقامة وإنشاء قصر ثقافة ومسرح بأبو المطامير.
وطالب حسن يوسف، أمين حزب المحافظين ومن أبناء ابو المطامير، الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة واللواء هشام آمنة محافظ البحيرة بتوفير الاعتمادات المالية لاستكمال مبني قصر ثقافة أبو المطامير تخليدا لاسم الفنان الراحل محمود الجندي، مؤكدا  علي دور قصر الثقافة في نشر الوعي ومحاربة الفكر المتطرف وثقل المواهب الفنية والمسرحية والأدبية لأبناء أبو المطامير.  لفت حسن يوسف إلي أن المبني الجديد يضم في تصميمه مسرحا  يسع لـ 350 شخصا وقاعات للأنشطة والبروفات ويعد إضافة للحركة الثقافية والفنية، وطالب بسرعة الانتهاء من أعمال تأسيسه.
ويقول مدحت السيد رئيس مجلس إدارة مركز شباب أبو المطامير  إن مبني قصر الثقافة الجديد مطلب شعبي من شباب وعائلات المدينة نظرا لعدم وجود قصر للثقافة من سنوات ووجود بيت للثقافة  لا يكفي للقيام  بالدور الثقافي المنشود، وأكد السيد أنه يثمن الدور الخدمي الذي كان يقوم به الفنان الراحل لأهالي أبو المطامير ودعمه للدولة ونشر الفكر الإيجابي وخاصة بين الشباب وتشجيعه للعمل والانتاج، وطالب بإطلاق اسم الفنان الراحل علي قصر الثقافة تقديرا لجهوده  كما طالب وزيرة الثقافة ومحافظ البحيرة بدعم فرقة محمود الجندي المسرحية ماديا وفنيا وتوفير مسرح مؤقت بدمنهور او أحد مسارح التربية والتعليم لتقديم العروض الفنية عليه حتي يتم الانتهاء من قصر الثقافة ومسرح ابو المطامير والأستفادة بالعناصر المدربة فنيا وثقافيا في نشر الفكر والفن  الهادفين.  
ومن جانبه  طالب د.عادل الجندي المسئول عن فرقة الجندي المسرحية وزيرة الثقافة بسرعة الانتهاء من اعمال انشاءات قصر الثقافة مؤكدا علي أن أستكمال القصر مطلب شعبي وفني هام من أهالي أبو المطامير والبحيرة تقديرا للدور الوطني والفني الذي قام به الجندي علي مدار سنوات حياته، لافتا إلي ان  قصر الثقافة والمسرح الجديد سيمكنهما من استكمال مسيرة الفنان الراحل في محاربة الفكر المتطرف ودعم مؤسسات الدولة.


الكلمات المتعلقة


شكاوى الأخبار