إقبال جماهيري حاشد وجوائز للمشاركين

• إقبال كبير من الوفود وطلبة الكليات العسكرية والمدنية والجماهير لحضور ختام معرض إيديكس للصناعات الدفاعية والعسكرية
12/5/2018 8:16:34 PM  
 207 

في اليوم الختامي  لمعرض إيديكس للصناعات الدفاعية والعسكرية

الوفود الأجنبية مهتمة بأسلحة ومعدات مكافحة الإرهاب المصرية

شهد معرض »إيديكس 2018« للصناعات الدفاعية والعسكرية في اليوم الثالث والختامي للمعرض  اقبالا جماهيريا ضخما من قبل المواطنين المدنيين وطلاب الجامعات والكليات المدنية والعسكرية.
وحرص الجميع علي الحضور مبكرا لتفقد اجنحة المعرض العملاق والاطلاع علي احدث الاسلحة والمعدات في العالم والتي تعرض لاول مرة في مصر واكد عدد من المواطنين للاخبار انبهارهم بحجم وقوة المعرض الذي يضع مصر في مكانتها العالمية الجديرة بها.. وحرص  عدد من الاسر المصرية علي الحضور الي المعرض مبكرا واصطحاب اطفالهم معهم بعضهم يحملون الاعلام المصرية واطفال اخرون يرتدون زي الجيش المصري وحرصوا علي التقاط الصور التذكارية داخل الجناح المصري ومتابعة عروض الموسيقات العسكرية الممتعة والتي لم تتوقف طوال ايام المعرض عن تقديم معزوفات من مصر ومختلف انحاء العالم والتي كان جمهور المعرض يتفاعل معها باستمرار  «كما شهد المعرض سحبا علي عدد من الجوائز منها ٥ أجهزة «لاب توب»و١٠ أجهزة» تابلت»، تشجيعا للزوار وأعربت الوفود الرسمية من مختلف دول العالم عن سعادتهم البالغة بتنظيم مصر لهذا الحدث العالمي الضخم الذي يعد من أكبر المعارض المتخصصة في الصناعات الدفاعية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا . ويؤكد علي أن مصر بلد الأمن والأمان والإستقرار ويعبر عن مكانتها الإقليمية والدولية ويعطي رسالة سلام من مصر لكافه دول العالم .وحرصت ادارة الشئون المعنوية علي توفير كافة احتياجات الاعلاميين المصريين والاجانب لنقل فعاليات المعرض علي افضل وجه وتوفير مترجمين الي ١٢ لغة عالمية.
حرصت الوفود العسكرية رفيعة المستوي التي حضرت من دول العالم الكبري علي متابعة أحدث الاسلحة الطرق التي تستخدمها القوات المسلحة المصرية لمواجهة الارهاب وذلك  لرصد أبعاد التجربة المصرية، بعد تعافيها ونجاحها في حربها علي الارهاب، والذي تم القضاء علي 90% منه علي الاراضي المصرية ومن بين المعدات التي تابعتها الوفود العسكرية واقي الحماية من طلقات الرصاص وهوواقي يختلف عن مثيله في مختلف انحاء العالم ويكاد يكون الاول من نوعه القادر علي حماية الجندي من طلقات عيار ٧.٦٢ × ٥٤ مملي وهي طلقات من العيار الثقيل وتوضع الطلقة داخل داخل سلاح كبير مثبت علي سيارة الا ان الارهاببين تمكنوا من وضعه داخل بندقية قناصة واستخدامه ضد المهندسين العسكريين عند قيامهم بالتفتيش عن القنابل المزروعة والالغام تحت الارض والموضوعة في طريق القوات وبالتالي كان الواقي العادي من الطلقات لا يصلح لمواجهة هذا النوع من الطلقات ذات العيار الثقيل كما ان الدروع الواقية المستوردة من الدول الاخري لم تكن ذات فائدة
فتم تكليف الهيئات البحثية والفنية بالقوات المسلحة لتصميم دورع  واقية تتغلب علي هذا الامر وهوما حدث بالفعل ونجح الفنيون العسكريون المصريين في تصميم وتنفيذ دروع واقية قادرة علي التغلب علي رصاص القناصة من الاعيرة الثقيلة وبتكلفة اقل بكثير من الدروع الاجنبية عديمة الفائدة.
وتم مراعاة تدريع منطقة الرقبة ببلاطات مقاومة لرصاص القناصة، وكذلك الكتف بالإضافة إلي جانبي الصدر والبطن، حيث كانت تلك المناطق إحدي أهداف القناصة، وتم لأول مرة صنع ذلك التدريع في العالم في مصر، ويستخدم هذا التدريع بصفة خاصة في الحرب علي الإرهاب في سيناء من عناصر سلاح المهندسين العسكريين الذين يقومون بالكشف عن المتفجرات والعبوات المدفونة في الأرض، وتم تجربته بنجاح مع العناصر المشاركة في سيناء وأثبت كفاءة قوية في مقاومة الرصاص والموجات الانفجارية بتصميم من الكلية الفنية العسكرية .
كما تم عرض زي للقوات مقاوم للنيران والحريق، ومعدات لمواجهة الألغام الأرضية.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار