حكاية ( رسالة

4/15/2018 8:26:40 PM  
 182 

إيمان ومرارة الأيام

سيدة تمثل لأولادها الأم والأب وكل شيء في حياتهم بعدما توفي عنها زوجها لظروف مرضه وتركها تواجه وحدها صعوبات الحياة ومآسي الدنيا تقول إيمان سلام عبدالسميع سلام مات زوجي وماتت معه كل مباهج الحياة لم نعد نري سوي الألم والشقاء ولكني أحمد الله علي كل حال وأحسن إلي أولادي وأحاول تعويضهم عن فقدان الحماية والأمان المتمثلين في الأب إلا أن المشاكل تداعت علي وحدي دون سند جواري حيث اسكن قي شقة بـ ٣٥٠ جنيهاً ولا أحصل سوي علي معاش زوجي المتوفي ٧٠٠ جنيه والباقي من المعاش بعد سداد الإيجار لا يكفي أي متطلبات الحياة .. تضيف إيمان والبيت الذي أسكن ليس بيتا عاديا بل فوق سطح أحد العقار وبناؤه خشبي فلا يحمينا من برد ولا مطر فمع هطول الأمطار تتساقط الأمطار داخل البيت ونبتل ويصرخ الأطفال ولا أعلم ماذا أفعل لهم وتقدمت للحصول علي مسكن تابع لمجلس مدينة دمنهور ودفعت مقدم ألفي جنيه.. الله وحده أعلم كيف جمعتها وحصلت علي إيصال رقم ٥٩٥٨٦٦ في ٢٣ فبراير ٢٠١١ وحتي الآن لم نحصل علي الشقة ولم نسترد الأموال وتراكم إيجار الشقة وأصبحنا مهددين بالمبيت في العراء .. أناشد محافظ البحيرة سرعة إغاثتي فمنذ ٨ سنوات وأنا أصرخ ولا مغيث .. كانت هذه استغاثة إيمان سلام عبدالسميع سلام المقيمة في دمنهور بحيرة منشية الشيخة القبلي بجوار مسجد فاطمة الزهراء 


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار