عجـوز البحـر

عادل حلمي
3/13/2019 6:55:36 PM  
 375 

يوميات الأخبار

»نصب نفسه أميراً للمؤمنين، وجلس علي عرش »‬الباب العالي»‬، طامحاً أو طامعاً في استرداد قيامة أجداده المستعمرين، لكنه لا يدرك أن شمس »‬الرجل المريض» قد غابت، ولن تشرق أبداً من جديد»
 لم تعد المارية التي وقعت في غرامها، وسبقني إليها عشاق كثر، شاخت مفاتنها وترهلت شواهدها.. لم تعد الجميلة التي لا أستطيع هجران فراشها ليلة واحدة.. ولم تعد تمنحني قبلة الحياة التي تهبني إياها فور عودتي إليها ملهوفاً بعد بضع ساعات غبت فيها عن شمسها البهية.. لم يعد هواها العليل يعانق صدري كما كنا نعتاد دائما في لحظة التلاقي بعد الفراق.. لم تعد عروساً تنبض بالحياة ويلتف حولها كل عشاقها من كافة الجنسيات.. ليست هي »‬الإسكندرية» التي أعرفها.. القمامة تملأ شوارعها، والقبح زحف علي عمارتها وتركيبتها السكانية تغيرت ملامحها، وتحولت إلي عجوز البحر.. كلي أمل أن تعيد لي مصر الجديدة المفعمة بالبناء والتنمية، محبوبة الإسكندر الأكبر إلي مجدها الأورومتوسطي وعبقها العتيق كملتقي للحضارات وتقارب الثقافات.
محرم بك:  لا أدري إن كان هذا الرجل قد سقط سهواً أو عن عمد من ذاكرة التاريخ المصري، فضاحية »‬محرم بك» في الإسكندرية ليست مجرد اسم لضاحية عتيقة، بل صاحبها هو أحد الملهمين في الدولة العلوية، فالكافالي اليوناني، زوج »‬تفيدة هانم»، ابنة محمد علي باشا، حكم الجيزة لمدة ٩ أعوام، وهو قائد الأسطول المصري الأول، وحاكم أو محافظ الإسكندرية لمدة ٢٠ عاماً، والذي أحبه الشعب السكندري لخصاله النبيلة وعطفه علي الفقراء، والذي عرب لوائح الحجر الصحي، وترجم نظام البحرية المصرية، وحول حديقة قصره لمزار سياحي.. محرم بك، نموذج لتقارب الحضارات علي أرض الإسكندرية.
 لص إسطنبول
شهادة جامعية مزيفة وفضائح أخلاقية ومفاسد مالية وعلاقات إسرائيلية مشبوهة خلف الستار.. سجل حافل من الفضائح للحاكم بأمر الله التركي رجب طيب أردوغان، الذي يستخدمه المتآمرون علي أمتنا العربية كحصان طروادة الشهير، ليصبح جسراً يعبرونه لتدمير هذه الأمة وتفكيكها إلي أشلاء متناثرة.
السلطان المستبد: لا صوت يعلو في تركيا علي صوت السلطان العثماني الجديد، بعد نجاحه في تصدير فيلم »‬الانقلاب الفاشل»، ليسكت كافة المعارضين والرافضين للسلطان المستبد، وليعتقل آلاف العسكريين بتهم دعمهم للمعارض فتح الله جولن، المقيم في الولايات المتحدة، إضافة إلي اعتقال مئات المواطنين بدعوي انضمامهم لحزب الشعوب الديمقراطي المقرب من الأكراد، سائراً علي درب من سبقوه، فجده السلطان عبد الحميد الثاني، عطل العمل بدستور الدولة، الذي وضعه نواب المجلس العمومي للولايات العثمانية، وألغي النظام الملكي الدستوري، وعاد بالبلاد إلي الملكية المطلقة طيلة ٣٣ عاماً، حتي عرف هذا العصر بـ »‬العهد الحميدي»، والذي فتح الباب علي مصراعيه للمطامع الصهيونية في الأراضي الفلسطينية والعربية.
 معتقل الصحفيين:  أطلق أردوغان حملة قمعية ضد الصحفيين ووسائل الإعلام التركية، خاصة خلال الفترة التي تلت تحركات الجيش في يوليو ٢٠١٦، حيث اعتقل مئات الصحفييين لتكميم الأفواه في البلاد، وهو ما دفع المنظمات الدولية إلي وصف تركيا بأنها أصبحت أكبر معتقل عالمي للصحفيين بعد اعتقال أكثر من ٨١ صحفياً.
 مزور شهادات:  تلقت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، خلال فترة الانتخابات الرئاسية التركية الأخيرة، طلبات من أتراك للتحقيق في زيف الشهادة الجامعية الخاصة بأردوغان. وأكد حزب »‬خلاص الشعب»، في طلبه أمام اللجنة العليا للانتخابات، أن من متطلبات الترشح للرئاسة الحصول علي مؤهل جامعي »‬٤ سنوات»، بينما شهادة تخرج أردوغان في كلية العلوم الاقتصادية والتجارية، ثلاث سنوات فقط، وهو ما يؤكد أن شهادة تخرجه مزيفة، حيث كتب أردوغان في سيرته الذاتية أنه تخرج من كلية الاقتصاد بجامعة مرمرة عام ١٩٨١، في حين أن موقع الجامعة علي شبكة الإنترنت يُبين أنها تأسست عام ٨٢.
ملفات مالطا:  ما أشبه الليلة بالبارحة.. لم يكتف »‬لص إسطنبول» بما نهبه أجداده الغزاة المستعمرون من أوطاننا، فعاد هو وأولاده لسرقة بترول سوريا وخيراتها، وكشفت وسائل إعلام أوروبية، أن أسرة الرئيس التركي تمتلك سراً شركات وهمية مسجلة في مالطا وجزيرة مان، ولديها ناقلة نفط تلقتها هدية، تبلغ قيمتها ٢٦.٥ مليون يورو، ونشرت وسائل الإعلام العالمية ما يعرف بملفات مالطا وكواليس الملاذ الضريبي للأسرة الفاسدة وناقلتها »‬أجداش» وممتلكاتهم المنهوبة من جيوب الشعب التركي، والتي يديرها »‬في السر» صديق الأسرة الحاكمة الملياردير التركي الآذدي »‬مبارز منسيموف»، ولم تقتصر فضائح أردوغان علي الفساد المالي، بل امتدت لتشمل فضائح أخلاقية، حيث تداول بعض نشطاء موقع التواصل الاجتماعي »‬فيسبوك»، صوراً تجمع أردوغان وإحدي الراقصات في أوضاع مخلة.
 هتيفة المنابر:  الشعوب العربية، دائماً ما تحكمها العاطفة، فأردوغان المناضل عن حقوق المستضعفين في الأرض في المؤتمرات وعبر الشاشات ووسط حشود »‬هتيفة المنابر»، هو هو نفسه، الذي ينقل السلاح والذخيرة من تركيا إلي الإرهابيين في سوريا، ويقوم بالتجسس علي معارضي حكومة التنمية والعدالة، وصاحب السجل الحافل في الفساد والرشوة، فيما يعرف بفضائح »‬١٧ ديسمبر ٢٠١٣»، كما أن حامي حمي حقوق الفلسطينيين، هو من قدمهم علي »‬المذبح» طواعية لإسرائيل، بعد أن أكدت تقارير مخابراتية عالمية تزويد تركيا لجيش الاحتلال بالمؤن والغذاء، خلال حربه علي غزة، وهو من أقام علاقات تجارية واقتصادية علي أعلي مستوي مع الكيان الصهيوني، وضاعف حجم التبادل التجاري بين البلدين إلي ٣ أضعاف.
 خير أجناد الأرض
أتفهم كل هذا العداء الذي يحمله »‬أردوغان» بين ضلوعه لأرض المحروسة، فمصر هي من وأدت حلمه في مهده، وحالت بينه وبين مبتغاه، وستكون دوماً شوكة في جوفه، وحصناً منيعاً في وجه أطماعه، فهي كنانة الله في أرضه، من أرادها بسوء قسمه الله، وهي من وصفها الحجاج بن يوسف الثقفي، في وصيته لطارق بن عمرو، قائلاً له: »‬إذا ولاك أمير المؤمنين أمر مصر، فعليك بالعدل، فهم قتلة الظلمة وهادمو الأمم، وما أتي عليهم قادم بخير إلا التقموه كما تلتقم الأم رضيعها، وما أتي عليهم قادم بشر، إلا أكلوه كما تأكل النار أجف الحطب، وهم أهل قوة وصبر وجلد وحمل، ولا يغرنك صبرهم، ولا تستضعف قوتهم، فهم إن قاموا لنصرة رجل ما تركوه إلا والتاج علي رأسه، فاتق غضبهم، ولا تشعل ناراً لا يطفئها إلا خالقهم، فانتصر بهم فهم خير أجناد الأرض، واتق فيهم ثلاثة: »‬نساؤهم، فلا تقربهن بسوء، وإلا أكلوك كما تأكل الأسود فرائسها، وأرضهم، وإلا حاربتك صخور جبالهم، ودينهم، وإلا أحرقوا عليك دنياك، وهم صخرة في جبل كبرياء الله تتحطم عليها أعداؤهم وأعداء الله».
 أبو ضحكة جنان
 ٣٣ عاماً من زمن الفن الجميل نجح فيها إسماعيل ياسين أن يدخل الابتسامة إلي بيوت المصريين خاصة والعرب عامة من المحيط إليّ الخليج.
ضحكات تلو الأخري رسمها »‬يس» علي وجه الكبير قبل الصغير، فهو الوحيد الذي منحنا السعادة دون مقابل والبسمة دون كلفة والإفيه دون ابتذال.. لم يخدش حياء أحد ولم يثقل مسامعنا بعبارات فجة من التي نسمعها ونشاهدها في غث هذا الزمان، وهو ما يؤكد بجلاء نجومية هذا الفنان خالد الذكر.
تاريخ حافل بالعطاء قدم خلاله »‬أبو ضحكة جنان» ١٦٦ فيلماً في عمره الفني، إضافة إلي ٥٠ مسرحية زادها بعض المؤرخين إلي ٦٠ مسرحية حرمنا منها خطأ فادح لعامل في »‬ماسبيرو» قام عن طريق الخطأ بمسح تلك الأعمال ليحرمنا من كنز فني قل ما يجود به فنان غيره.
١٦ فيلماً قدمها كوميديان عصره في العام الواحد في سابقة فنية فريدة وضعته نجم الشباك الأول في ثلاثة أعوام متتالية من ٥٢ إلي ٥٤. كما حققت أفلامه أعلي إيرادات في تاريخ السينما العربية في وقت عرضها.. سؤال أطرحه علي الفنانة د. إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة، ألم يحن الوقت بعد لتكريم هذه القامة الفنية الكبيرة بما يليق وتاريخها الفني المتغلغل في وجدان المصريين والعرب.
 رحيق الكلام
> لا تخش من تدابير البشر، فأقصي ما يستطيعون فعله هو تنفيذ إرادة الله.. الشعراوي.
 > ما يؤلم الإنسان أن يموت علي يد من يقاتل من أجلهم.. تشي جيفارا.
> ٢٫٥ مليار شخص في الصين والهند لديهم ١٥٠ رباً و٨٠٠ عقيدة مختلفة، ويعيشون بسلام مع بعضهم، بينما المسلمون لديهم رب واحد ونبي واحد وكتاب واحد وشوارعهم لونت بالدم.. القاتل والمقتول يصرخان: »‬الله أكبر».. أنجيلا ميركل.
 > حاسب من الأحزان وحاسب لها.. حاسب علي رقابيك من حبلها.. راح تنتهي ولابد راح تنتهي.. مش انتهت أحزان قبلها.. صلاح جاهين
 فلسفة الحياة: عِش ما شئت فإنك ميت، وأحبب من شئت فإنك مفارقه، واعمل ما شئت فإنك مجزي به.. »‬أمين الوحي».
 مناجاة:  اللهم اسعدني بقدر ما تألمت، وأرحني بقدر ما تعبت، ولا تخيب آمالي فيك، فأنت حسبي ونعم الوكيل.


الكلمات المتعلقة


شكاوى الأخبار